الجزائر عربي اقتصاد فرنسي الرئيسية

المناولة الصناعية: توقيع خمس اتفاقيات لتعزيز الاندماج الصناعي الوطني

تم التوقيع خلال سنة 2018 على خمسة (5) اتفاقيات -اطار  بين البورصة الجزائرية للمناولة و الشراكة و مجمعات صناعية عمومية لتسهيل التحاق المؤسسات الصغيرة و المتوسطة بأسواق هذه المؤسسات الصناعية الكبرى حسب ما علمت واج يوم الخميس على هامش الطبعة ال5 للصالون الوطني المنعكس للمناولة “سانيست 2019”.

و خصت هذه الاتفاقيات الاطار على التوالي المجمع الصناعي للإسمنت الجزائر (جيكا) و مجمع الميكانيك العمومي و مجمع التجهيزات الكهربائية و الكهرو منزلية و الكترونيك ومجمع الصناعات المعدنية و الحديد الصلب (ايميتال) و كذا المؤسسة الوطنية للسيارات الصناعية, حسبما اوضح الامين العام لبورصة الجزائر للمناولة و الشراكة, رمضان توكال.

و يتعلق الامر بتزويد هذه المؤسسات الكبرى , حسب طلباتهم, بقوائم المناولين المحليين الذين بإمكانهم تلبية حاجياتهم فيما يخص قطع الغيار واللوازم الصناعية المصنعة محليا.

و من جهة اخرى اعلن السيد توكال ان اتفاقيات اطار اخرى هي حاليا “قيد الاعداد” مع مجمعي سوناطراك و سونلغاز

و اوضح نفس المسؤول فيما يتعلق باستراتيجية البورصة الجزائرية للمناولة و الشراكة, التي تضم ألف مناول, فإنها تسعى الى تسهيل التحاق اعضائها بالنشاطات “ذات الاولوية” التي تقوم بها الشركات الصناعية الكبرى (العمومية و الخاصة) خاصة التي تنشط في مجال صناعة الميكانيك و الطاقة.

و تسمح هذه الاستراتيجية -حسب نفس المسؤول- بتكثيف التعاون بين شبكة المناولين الوطنيين و المؤسسات الصناعية الكبرى قصد تعزيز التنافسية بين المناولين المحليين و برفع نسبة الاندماج الوطني و كذا بتقليص كلفة الانتاج.

كما تسمح ايضا بتحديد قطع الغيار الصناعية التي تستورد و التي يمكن تصنيعها بالجزائر او تصنع محليا و لكن غير معروفة.

و من جهته افاد مستشار تقني لدى البورصة الجزائرية للمناولة و الشراكة , شعبان عبد الرزاق, على هامش الصالون انه خلال بعض اشهر من تطبيق هذه الاتفاقيات, سمحت لعدد من المناولين الوطنيين بالحصول على اسواق مع مجمعات صناعية عمومية , و ذكر على سبيل المثال مجمع جيكا الذي “ادمج عدة مؤسسات صغيرة و متوسطة جزائرية في شبكة الممونين بقطع الغيار الصناعية الضرورية لوحدات تصنيع للإسمنت” .

و ذكر السيد عبد الرزاق , وهو صاحب مؤسسة مناولة صناعية ايضا, ان المؤسسات الصغيرة و المتوسطة  الوطنية فرضت وجودها بتوفير انتاج “موثوق” و “منافس” للمنتوج المستورد. مؤكدا ان المناولة الوطنية ما فتئت تكتسب شيئا  فشيئا ثقة المؤسسات الصناعية الكبرى.

و ذكر السيد عبد الرزاق فيما يخص صناعة الميكانيك -على سبيل المثال- ان صناع السيارات الكبار الذين ينشطون بالجزائر شرعوا في التعامل مع المناولين الجزائريين لتزويدهم بالمدخلات.

و اضاف ان المفاوضات جارية بين مصنعي السيارات الذين يشتغلون وفق التشريع الجزائري و المؤسسات الصغيرة و المتوسطة لتزويدهم ببعض المنتجات مثل البطاريات و الزجاج الامامي و انابيب العوادم  الخاصة بالسيارات, موضحا ان مسعى المفاوضات يمر بعدة مراحل قبل التوصل الى توقيع اتفاقيات.

== الصناعة العسكرية قاطرة المناولة الوطنية==

من جهة اخرى , اعتبر السيد عبد الرزاق ان المشاريع التي تم اطلاقها من طرف المديرية المركزية للعتاد التابعة لوزارة الدفاع الوطني خاصة  المتعلقة بإنتاج و تركيب السيارات الثقيلة و الخفيفة تشكل قاطرة حقيقية للمناولة الوطنية.

و حسب ذات المسؤول فان العديد من المناولين الوطنيين تمكنوا من الحصول على صفقات مع شركات انتاج السيارات التابعة لوزارة الدفاع الوطني.

وشاركت  المديرية المركزية للعتاد التابعة لوزارة الدفاع الوطني بقوة في الطبعة الخامسة للصالون الوطني المنعكس للمناولة عن طريق مؤسسات ناشطة في قطاع  الصناعة الميكانيكية.

و يتعلق الامر اساسا بالمؤسسة الجزائرية لإنتاج المركبات المدرعة الخفيفة ( نمر الجزائر)  و المؤسسة الجزائرية  لإنتاج المركبات الخاصة و المؤسسة الجزائرية لإنتاج مركبات الوزن الثقيل “مرسيدس بنز”  برويبة فضلا عن المؤسسة الجزائرية لإنتاج سيارات علامة مرسيدس بينز بتيارت.

و شارك ايضا مجمع ترقية الصناعة الميكانيكية -الذي يوجد مقره في ولاية قسنطينة  و الذي يعمل على مرافقة الصناعة الوطنية الميكانيكية و ضمان  التصميم  و تطوير و انتاج السيارات و المحركات لتلبية حاجيات قطاع الدفاع الوطني و الحرص على المراقبة الصناعية لنشاطات المرتبطة بالإنتاج المحركات و السيارات-  في هذه الطبعة الخامسة و هذا  من خلال عدة اجنحة.

واوضح النقيب ياسين حميش ل”واج” حول امكانية الشراكة  بين مجمع ترقية الصناعة الميكانيكية  و مناولين محليين, ان وزارة الدفاع الوطني لديها عدة مؤسسات جزائرية لتغطية حاجياتها من القطع  والمدخلات في صناعتها الميكانيكية.       و ذكر على سبيل المثال ,  الكابلات  و الصباغة و بعض القطع الميكانيكية المصنعة محليا, موضحا انه  و لهذا الغرض تم وضع  قسم الاستكشاف و مهمته اختيار الممونين على مستوى وزارة الدفاع الوطني.

و اوضح ذات المتحدث ان هذا القسم هو في علاقة دائمة مع المناولين الجزائريين و الذي يمنح لهم النموذج او المرجع الذي يحدد احتياجات مؤسسات انتاج السيارات و يحثهم لتقديم منتوجاتهم لكي يصبحوا ممونين.

من جهته اشار رئيس قسم المناولة  بالمؤسسة الجزائرية لإنتاج سيارات علامة “مرسيدس بنز” السيد احمد حامدي, ان المؤسسة قامت  بتطوير استراتيجية لإدماج المؤسسات الصغيرة و المتوسطة  في شبكة  ممونيها بالقطع الميكانيكية و التجهيزات.

كما اوضح انه تم تنظيم  ابواب مفتوحة حول نشاطات المؤسسة بمناسبة هذا الصالون, من اجل السماح للمناولين  الجزائريين استكشاف حاجيات المؤسسة الجزائرية لإنتاج سيارات علامة مرسيدس بنز عن طريق دفتر شروط على النحو المطلوب.

و اضاف السيد حامدي ان مشاركة  المؤسسة الجزائرية لإنتاج سيارات علامة مرسيدس بنز  في هذا الصالون , هو جزء من هذه الاستراتيجية ,و الذي يسمح لها  بعرض منتوجاتها و حاجياتها  للمناولين الوطنيين  و للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة .

للتذكير سجلت 60 مؤسسة وطنية مشاركتها في الطبعة الخامسة للصالون الوطني المنعكس للمناولة 2019 الذي اختتمت فعالياته اليوم الخميس في قصر المعارض  بالجزائر.

و لقد جمع هذا الصالون -المنظم من طرف الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة بالتعاون مع الشركة  الجزائرية للمعارض “صافاكس”  و البورصة الجزائرية للمناولة و الشراكة و الوكالة الوطنية للتنمية الصناعة –  عدة قطاعات مثل الميكانيك و الإنشاءات و الكهرباء و المحروقات و البتروكيمياء و صناعة الفولاذ و المعادن  و الاشغال العمومية و مواد البناء.

APS

Related posts

Assurance : hausse de 4,4% du chiffre d’affaires de la SAA en 2018

Meissa Cheikh

Pétrole : les efforts conjoints des pays à l’origine de la stabilisation des marchés

Meissa Cheikh

Un partenariat historique entre Microsoft et Sony à propos du cloud gaming

Meissa Cheikh

Leave a Comment

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More